ماجستير في الابتكار في التعليم

نظرة عامة

التعليم هو عبارة عن مؤسسة اجتماعية تلبي حاجات المجتمع، وهو بالتالي أمر ضروري لتطور وتقدم واستمرارية المجتمعات. لا يجب أن يكون التعليم شاملاً ومستداماً وممتازاً فقط، بل يجب أن يكون دائم التطور والتحور من أجل مواجهة التغيرات والتحديات في هذا العالم سريع التطور والذي لا يمكن التنبؤ به. ولأن هذا التطور في التعليم يجب أن يكون منظماً ومتسقاُ ومدروساً، فإنه يأتي برنامج الماجستير في الابتكار في التعليم ليخدم المجتمع، والأعمال التجارية، والقادة التنظيميين، والمدربين، والمعلمين، ومعلمي المدارس ومدراءها، ومشرفي التعليم، والمدراء، وصانعي السياسة من أجل الحرص على تحضير الطلاب للحياة والعمل تحضيراً نوعياً.

أصبحت الحاجة للابتكار في التعليم حاجة ملحة. " من المعتقد أن الرفاهية الاجتماعية والاقتصادية للبلدان المختلفة تعتمد إلى حد كبير على جودة تعليم مواطنيها: إن ظهور ما يسمى ‘بمجتمع المعرفة‘، وانتقال المعلومات، ووسائل الإعلام، وزيادة التخصصات جميع ذلك يدعو لوجود مهارات عالية ومستويات معرفة جيدة لدى المجتمع. وأصبح من المطلوب والمتوقع من نظام التعليم في الوقت الحالي أن يكون فعالاً وذو كفاءة، وأن يحقق الأهداف الموضوعة له بأفضل استخدام للوسائل المتاحة".

وأخيراً، فإن هذا البرنامج يعتبر برنامج متعدد التخصصات، فهو لا يركز فقط على مجال التعليم بل يتشعب لتخصصات ومواضيع متعددة مثل التفكير النقدي، والابتكار، والدراسات متعددة الثقافات، والمواطنة، والقيادة وغيرها من المواضيع.

الأهداف

  1. تحسين التعليم بناء على الأدلة والبحث، وتطوير الابتكار في مجالات مهارات التعليم.
  2. زيادة القدرات على الابتكار لدى الطلبة.
  3. قيادة البدء بالتغيير وتنفيذ الابتكارات لتحسين ممارسات التعليم.
  4. خلق فرص تعليم أفضل للطلاب للمراحل والأعمار المختلفة.
  5. البناء على المعرفة السابقة بالمحتوى من أجل قيادة المنظمات وتشجيع الابتكار.
  6. الاستجابة للاحتياجات المتغيرة للمنظمات المختلفة.
  7. توظيف المعرفة من أجل تطوير المجتمع ومحاولة الوصول للتنمية المستدامة.
  8. شرح السلوكيات العلمية مثل التفكير، ومهارة حل المشكلات، والابداع وغيرها.

 

نتائج تعلم الطالب

  • الشرح المعمق للمعرفة بالتعليم.
  • تطبيق النظريات والمفاهيم الخاصة بقضايا التعليم وتطبيقها في سياقات تعليم حقيقية.
  • تطبيق مهارات متخصصة ومهنية في التعليم، وخاصة فيما يتعلق بالوسائط المتعددة.
  • تحليل نقدي وإبداعي للقضايا المختلفة في التعليم، وذلك من وجهات نظر متعددة.
  • عمل بحث في التعليم وبريقة احترافية.
  • عمل وتقييم مبادرات في التعليم وذلك من خلال ربطها مع طرق التعليم متعدد التخصصات.
  • خلق قادة أكثر علماً وفكراً واستنارةً، ولديهم الرغبة والقدرة على تطبيق التغيرات ودراسة التحسينات بشكل مستمر.
  • تطوير طريقة تفكير الطلاب وتحسين عملهم كقادة في مجال التعليم، من أجل الوصول للمنفعة الفورية والمحلية لأطفال المدارس، والمتعلمين البالغين، والمدارس أو المنظمات المختلفة، والمجتمعات المحلية.

 

وظائف الخريجين

إن برنامج ماجستير الابتكار في التعليم يسعى لعمل التحسينات لأهم قضية في حياة الشعوب، ألا وهي التعليم. وهذا التغيير والتحسين في التعليم لا يكون بناءً على الشعور الداخلي للشخص أو حدسه، ولكن بناءً على الأدلة والأبحاث.

إن التعليم هو الأساس لكل شيء تقريباً، فهو أساس المواطن وأساس الاقتصاد وأساس الحكم.

يتوقع من الطلاب في هذا البرنامج أن:

  • أن يكونوا مشاركين في عملية التعلم الخاصة بهم، هذا إن لم يكونوا هم القادة الرئيسيين والموجهين لها. ذلك لأنهم هم قادة القرن الحادي والعشرين، وهم قادة المستقبل!
  • أن يقوموا بتطوير المعرفة والمهارات ليصبحوا قادة مبدعين. بالإضافة لعمل الدراسات والأبحاث من أجل إحداث أثر على الممارسات والمنظمات في سياقات متعددة.

إن المهنيين الحاملين لشهادة الماجستير في الابتكار في التعليم سيسنح لهم بالعمل في العديد من المهن التي يمكن الاختيار من بينها:

  1. مصمم الابتكار في التعليم هو أحد أنواع التصميم المستحدثة في التعليم، بحيث يركز على تصميم الابتكار في التعليم من وجهة نظر الطلاب. ويمكن عمل هذا الدور بالشراكة مع الطلاب، أو بالشراكة مع أحد الأعمال أو مع غيرهم من المعلمين. ويعتمد التصميم على عملية بناء التطبيقات، وتطوير المناهج، واكتشاف تربويات جديدة، وعمل محتويات تعليمية جديدة، بالإضافة إلى بناء آفاق تعليم مبتكرة- سواء افتراضية أو وجاهية تتطلب الحضور المكاني.
  2. قائد في التصميم التعليمي، وهو بالغالب شخص بدأ العمل كمعلم أو مصمم والآن هو مستعد لأخذ دور قيادي في إدارة أو توجيه الفرق، والمشاريع و/أو المنظمات المشاركة في الابتكار التعليمي. ويمكن لصاحب هذه الوظيفة أن يحمل لقب مدير أو مبتكر أكاديمي وتكنولوجي سواء في المدارس أو الجامعات، أو أن يكون مديراً للابتكار في مكان ابتكار محلي.
  3. إيديوبرونور، وهم الأفراد الذين عملوا غالباً في بيئة تعليمية ولديهم اهتمام بتطوير الأعمال التجارية- سواءً الأعمال الخاصة بهم، أو الأعمال التي تكون بالشراكة مع الآخرين.
  4. قيادة الابتكارات والابداعات على مستوى المدارس.
  5. أن يكون الرأس المدبر والمبتكر لدى مؤسسة تعليمية.
  6. تصميم مستويات مختلفة من سياسات التعليم، بدءاً من مستوى المدارس حتى مستوى الوزارات.