اضطرابات النطق واللغة والسمع

نظرة عامة

يساهم برنامج البكالوريوس في مجال علوم اضطرابات النطق واللغة والسمع في إعداد أخصائيين قادرين على مساعدة المرضى من جميع الاعمار بما في ذلك الأطفال الذين يعانون من تأخر في النمو والإعاقات الخلقية والإعاقة الذهنية، ضعف السمع، والتوحد، والشلل الدماغي، والإعاقات المكتسبة مثل إصابات الدماغ والسكتات الدماغية. ويتميز هذا البرنامج بأنه شامل لجميع المقررات العلمية ذات العلاقة والتي تٌدرس في الجامعات العريقة في الولايات المتحدة الأمريكية. حيث يشمل البرنامج التعلم في الفصول الدراسية والتجارب العملية والتدريب الإكلينيكي المكثف لتزويد الطلبة بالمعرفة والمهارات العملية المطلوبة لتمكينهم من العمل مع المرضى بكفاءة.

حيث يتعلم الطلبة عن علم التشريح وعلم وظائف الأعضاء من آليات الكلام والسمع، الصوت وتصورها، وتطوير نظم اللغة والاتصال؛ مكونات نظام الصوت؛ القواعد العصبية من النطق واللغة والسمع، والاستراتيجيات المستخدمة في إدارة وتقييم اضطرابات النطق واللغة وعيوب السمع. كما ويستهدف هذا البرنامج أيضًا جميع مجالات السمع والتوازن للأطفال والكبار.

وتقوم الجامعة بإنشاء مركز متخصص مجهز بأحدث التقنيات والموظفين المؤهلين لخدمة المرضى الذين يعانون من هذا النوع من الاضطرابات وسيحصل الطلبة الخريجين على درجة البكالوريوس في علوم اضطرابات النطق واللغة والسمع وعلاجها بعد انهاءهم 4 سنوات دراسية (ما يعادل 138 ساعة معتمدة).

الأهداف

  1. إعداد خريجين يمتلكون أسس نظرية وعلمية تتعلق باضطرابات النطق والسمع واللغة.
  2. تطوير كفاءات الخريجين في جوانب التقييم والتدخل العلاجي للأشخاص الذين يعانون من اضطرابات التواصل الكلامي والسمع.
  3. اعداد خريجين يظهرون مستوى عال من الاخلاق المهنية والمسؤولية عند التواصل مع فريق العمل وتقديم الخدمات العلاجية للمرضى.
  4. تزويد الخريجين بقدرات ومهارات بحثية متميزة.

 

نتائج التعلم

عند استكمال متطلبات برنامج بكالوريوس اضطرابات النطق واللغة والسمع، سيكون الخريجين قادرين على:

  • فهم التطور الطبيعي والمضطرب لجوانب النطق والسمع واللغة بما في ذلك الجوانب البيولوجية والعصبية والصوتية والنفسية.
  • تمييز أسباب وخصائص اضطرابات التواصل الكلامي والبلع والسمع الناتجة عن مشاكل نمائية او مكتسبة.
  • تطبيق طرق الوقاية والتقييم والتدخلات العلاجية للأشخاص الذين يعانون من اضطرابات النطق واللغة والبلع والسمع.
  • تخطيط وتنفيذ أفضل الممارسات والطرق العلاجية القائمة على الأدلة العلمية عند تقديم الخدمات العلاجية للمرضى.
  • اظهار المسؤولية والمهارات القيادية في تلبية احتياجات المنتفعين وعائلاتهم.
  • توظيف مهارات الاتصال الشفوي والكتابي الفعال عند العمل مع المنتفعين وأعضاء الفريق.
  • إظهار المعرفة والالتزام بأخلاقيات المهنة والسياسات الوطنية والالتزام بتطبيقها خلال العمل.
  • القدرة على استخدام البحوث السريرية والممارسات القائمة على الأدلة في تطوير مهنة اضطرابات التواصل الكلامي والسمع.

 

وظائف الخريجين

سيحصل خريجو برنامج البكالوريوس في علوم اضطرابات التواصل والنطق والسمع على مجموعة واسعة من فرص العمل التي لا تقتصر على مؤسسات الرعاية الصحية في فلسطين ومنطقة الشرق الأوسط ولكنها تمتد لتشمل العمل في المؤسسية الأكاديمية. تنمو هذه المهنة بسرعة في جميع أنحاء العالم وتحظى باهتمام كبير كجزء من التطوير والتحسين في التكنولوجيا. سيكون للخريجين العديد من الخيارات في المسار الوظيفي، على النحو التالي:

  1. أخصائي أمراض النطق واللغة والسمع في المؤسسات الصحية الفلسطينية الحكومية
  2. أخصائي أمراض النطق واللغة والسمع في العيادات الخاصة
  3. أخصائي أمراض النطق واللغة والسمع في المدارس
  4. أخصائي أمراض النطق واللغة والسمع في المستشفيات / العيادات الخارجية
  5.  المشاركة في أي مشروع بحثي عن اضطرابات التواصل بشكل عام (الكلام أو اللغة أو السمع)
  6. مشرف ميداني.