الإعلام الرقمي

نظرة عامة

إن برنامج الاعلام الرقمي الذي أعدته الجامعة العربية الأمريكية يقوم على منهاج جديد في حقل إعلامي تكنولوجي متجدد دوما، وتعويض مساحات التدريب عبر جعل بنية التدريس قائمة على العمل الميداني، وتوفير بيئة تعليمية معززة بالمختبرات المخصصة للتجريب وتقديم المحتوي الإعلامي، والتواصل مع طاقم من الأكاديميين والخبراء المختصين.

كما يهتم البرنامج بكل ما من شأنه تزويد الطالب بمهارات تمكنه من العمل بشكل مستقل، قادر على صناعة المحتوى الإعلامي، عبر تمكينهم من الإنتاج بأنفسهم وإنشاء مشاريع ريادية طليعية في عالم لم يعد حكرا على المؤسسات الضخمة. فهو يسعى إلى تخريج "إعلامي ريادي"، مبتكر في مجال قطاع التكنولوجيا والثقافة والإعلام والفنون.

ويوفر البرنامج 4 مجالات تعليمية تجعل الطالب أقرب إلى سوق العمل في المجال الذي يفضله ويجد نفسه فيه، بحيث يمكنه اختيار مجال تقنيات الاعلام الحديث، أو الصحافة الرقمية، أو التصوير الرقمي، أو الاذاعة والتلفزيون الرقميين.

الأهداف

ويسعى هذا البرنامج إلى تحقيق العديد من الاهداف

  1. تخريج صحفيين رقميين يمتلكون المعلومة والمهارة والخبرة العملية الكافية لانخراطهم بسهولة ويسر في بيئات العمل الحديثة والمتطورة تكنولوجيا.
  2. توفير كادر من الصحفيين الفلسطينيين بتخصصات دقيقة مكونة من 4 تركيزات تسد حاجة المؤسسات الإعلامية الرسمية والخاصة، والمؤسسات الإعلامية الإقليمية والدولية.
  3. معالجة مشكلة البطالة في المجتمع الفلسطيني وتحديدا تلك التي تعترض طريق خريجي الإعلام التقليدي، فالمشكلة ليست في نقص فرص العمل إنما في اختلاف فرص العمل وتغييرها في ظل توالد وانبثاق بيئات عمل جديدة وغير تقليدية.
  4. تعزيز لمهارات وقدرات الخريج/ الصحفي ليكون رياديا قادرا على تأسيس مشروعه الإعلامي الخاص في بيئات إعلامية تقوم على مشاريع ريادة الأعمال.
  5. إثراء الإعلام الفلسطيني بصحفيين يمتلكون الرؤية والقدرة على تقديم مضامين ومحتوى جديدين، تتلاءم وتغيرات السوق واحتياجاته. وتقديم أشكال عمل منفتحة على كل الحقول والتخصصات.
  6. تجويد مهارات القيادة والريادة والانفتاح على المشاريع الريادية الجديدة والتأسيس لأشكال غير تقليدية من العمل الصحفي وممارسات العلاقات العامة العصرية.

 

نتائج التعلم

يقوم التخصص على فلسفة تدريسية جديدة، وضمن مساقات نظرية وعملية، ومن خلال بيئة تعليمية نموذجية تتمحور حول الطالب بصفته مركز هذه العملية وجوهرها توفر للطالب (الصحفي) حياة تعليمية مبنية على تزويد الطلبة بقيم العمل والإبداع والريادة والتخصص الدقيق وفق ميول الطالب ذاته، وتكسبه صفات ومهارات يمكن أن نجملها على النحو التالي:

  1. سيكون قادر على الحصول على وظيفة عمل في أي من المؤسسات الإعلامية المحلية والعربية والعالمية على اختلاف أنواعها وحقول عملها.
  2. سيكون صحفيا متمكنا ومتمرسا في مجال مختلف وسائل الإعلام، وسيمتلك تخصصا في مساحة اهتمامه: تقنيات الصحافة، الكتابة الصحفية الجديدة، التصوير الرقمي، الإذاعة والتلفزيون.
  3. سيكون قادر على الكتابية الصحفية في مختلف أنواع الفنون الصحفية وفي أي وسيط إعلامي: إذاعة، تلفاز، موقع الكتروني، محتوى شبكات تواصل اجتماعي، صحف ومجلات ورقية.
  4. سيكون قادر على إنتاج المواد الصحفية في مختلف أشكال الوسائط المتعددة.
  5. المقدرة على تطويع التقنيات الحديثة في انتاج محتوى اعلامي متميز.
  6. المقدرة على تناول القضايا السياسية والاجتماعية والثقافية بمختلف الاشكال الإعلامية سواء صحافة او إذاعة أو تلفزيون.
  7. منفتح على التكنولوجيا الحديثة وممتلك للمبادئ التي تجعله قادرا على التعامل مع أي تطور تكنولوجي حديث في مجال تقنيات المجال الإعلامي.
  8. سيكون قادرا على إنشاء مشروع ريادي إعلامي مستقل، وقادر على بناء مشروعه ومدرك لطرق حصوله على التمويل والدعم.
  9. يمتلك قدرات بحثية في المجال الإعلامي وواعي للمشهد الإعلامي الفلسطيني والعربي.
  10. سيكون قادر على التعبير عن ذاته وواعي لبيئة الإعلام التي يعمل فيها ومدرك لتحديات هذه البيئة.
  11. سيكون صحفيا يمتلك أرشيفا منشورا من المواد الصحفية الرقمية تشكل بمثابة سيرة ذاتية عملية تجعله مدرك لهويته وروحه الخاصة التي تعكس جوهر شغفه الإعلامي.
  12.  صحفيا ناقدا منقبا واعيا ملتزما بالأخلاقيات المهنية ومراعيا القوانين العامة ومؤمنا بالحريات العامة ومدافعا عنها وملتزما بقضايا المواطنين والمجتمع الذي يعيش فيه.

 

وظائف الخريجين

يقوم البرنامج بتخريج ثلة من الخريجين القادرين على العمل في المجالات التالية:

  1. سيكون خريج برنامج الاعلام الرقمي قادر على الابداع وريادة مشروعه الخاص بامتلاكه الأدوات التي تحقق ذلك. كما يمكن للخريج أن يعمل مع زملائه في إطلاق منصات لبث المحتوى الرقمي حسب حاجة السوق، حيث ان البرنامج سيهيئ الطلاب للانطلاق بمشاريع ريادية ابداعيه.
  2. يمكن للخريج أن يعمل في المجال البحثي في مجال الإعلام الرقمي أو في مراكز الأبحاث التي تطلقها الجامعات أو المؤسسات الدولية أو مؤسسات المجتمع المدني.
  3. يمكن للخريج العمل في انتاج ونشر المحتوى المتخصص لمنصات التواصل الاجتماعي المتنوعة والتي تحتاجها الشركات والمؤسسات للترويج لخدماتها ومنتجاتها، وبالتالي يكون له دور كبير في بناء وتطوير المحتوى الرقمي على اختلاف مجالاته.
  4. يمكن للخريج العمل في المؤسسات المحلية والدولية في مجال التصوير الرقمي الاحترافي، والمونتاج والنشر.
  5. يمكن للخريج أن يعمل في انتاج مواد الوسائط المتعددة للمؤسسات الإعلامية (تلفزيون، إذاعة، مواقع الكترونية صحفية، وصفحاتها على منصات التواصل الاجتماعي).
  6. يمكن للخريج العمل في أي من المؤسسات الإعلامية التقليدية: صحف، إذاعات، وتلفزيونات.
  7. يمكن أن يعمل خريج الكلية مراسلا صحفيا، أو محررا، أو مصورا، أو محررا للفيديو، أو مصمما لمواقع الويب الإعلامي ومطورا للمحتوى الرقمي.
  8. يمكن لخريج الكلية أن يعمل مصمم جرافييك، أو رساما للرسوم المتحركة، أو كاتبا للمحتوى الرقمي في شركات الإعلان والدعاية.
  9. يمكن للخريج أن يعمل في المؤسسات الخدمية في المدن والبلدات والمدن الفلسطينية مثل: البلديات والجمعيات المختلفة ومؤسسات المجتمع المدني في مجال التواصل مع المجتمع وإدارة جهود العلاقات العامة والعمل الصحفي.
  10. يمكن للخريج أن يعمل في شركات الإنتاج الخاصة وتحديدا تلك التي تنشط في جهد الإنتاج الفني والدرامي، والإعلاني، وإنتاج الأعمال الوثائقية المختلفة.

الخطة الدراسية للبرنامج