بيان من إدارة الجامعة العربية الامريكية بخصوص الامتحانات النهائية للفصل الدراسي الثاني من العام الأكاديمي 2020\2021

الأحد, يونيو 6, 2021

تؤكد إدارة الجامعة على ما يلي:-

  1. التزامها بألية عقد الامتحانات النهائية للفصل الدراسي الثاني من العام الأكاديمي 2020\2021 حسب ما تم الإعلان عنها مؤخراً وحسب ما تم الاتفاق عليه مع مجلس الطلبة قبل بداية للفصل الدراسي الثاني من العام الأكاديمي 2020\2021 وهي كما يلي:-
    أ‌- المساقات التي تم تدريسها وجاهيا ستكون امتحاناتها النهائية وجاهية ورقية داخل حرم الجامعة.
    ب‌- المساقات التي تم تدريسها الكترونيا ستكون امتحاناتها النهائية الكترونية في مختبرات الحاسوب في حرم الجامعة وسيتم عقد جلسة تعويضية للمتغيبين وممن يرغب بتحسين علامته.
    ت‌- امتحانات مساقات الثقافة العامة ومساقات مركز اللغات، تكون امتحاناتها الكترونية بيتية من خلال منصة المودل.
  2. وهذا ما تم الاتفاق عليه مع مجلس اتحاد الطلبة في حينه وللأسف قام المجلس بنقض الاتفاق من طرفهم.
  3. لقد قامت إدارة الجامعة في بداية للفصل الدراسي الثاني من العام الأكاديمي 2020\2021، وقبل انتهاء فترة السحب والاضافة، بالإعلان لكافة الطلبة بأن المساقات التي ستدرس وجاهياً ستكون امتحاناتها وجاهية في الجامعة، والمساقات التي ستدرس الكترونياً ستكون امتحاناتها الكترونية في داخل مختبرات حاسوب الجامعة والتي تم تجهيزها خصيصاً لهذه الامتحانات.
  4. ان التساوق مع هذا النهج بأي أسلوب كان ومن أي طرف كان هو جريمة اكاديمية ترتكب بحق الطالب نفسه ومستواه الأكاديمي ومصداقية شهادته.
  5. تعمل الجامعة على القضاء على ظاهرة المكاتب الخاصة خارج الجامعة والتي تقوم ومن خلالها بأداء الامتحانات نيابة عن الطلاب مما سيؤثر سلباً على المستوى الأكاديمي للطلاب. 
  6. سوف تستمر الدراسة في الجامعة كالمعتاد واعتباراً من غداً الاثنين الموافق 7\6\2021 للمساقات الوجاهية والمساقات الالكترونية حسب البرنامج الدراسي للفصل الثاني الحالي. كما ستعقد الامتحانات النصفية (الوجاهية والالكترونية) في موعدها المحدد سابقاً، وعلى جميع الطلبة تحمل مسئولياتهم والالتزام بالدوام والامتحانات.
  7. سوف يتم الإعلان قريباً عن جدول الامتحانات النهائية للفصل الدراسي الثاني 2020\2021.
  8. نرجو من الجميع الالتزام بما ورد اعلاه تحسباً لعدم تمديد الفصل الدراسي أو إلغاء الفصل الدراسي الصيفي وكل من يحاول التشويش على الدوام يتحمل المسئولية حسب الأنظمة والتعليمات المعمول بها في الجامعة.