الجامعة العربية الامريكية تعقد ندوة سياسية بعنوان "الثانية والثمانون لاستشهاد القائد عز الدين القسام"

الأربعاء, نوفمبر 22, 2017

عقدت الجامعة العربية الامريكية بالتعاون مع اللجنة الشعبية للاجئين في محافظة جنين ندوة سياسية بعنوان "الثانية والثمانون لاستشهاد القائد عز الدين القسام"، تم فيها استضافة احمد القسام حفيد الشهيد.

ندوة سياسية بعنوان "الثانية والثمانون لاستشهاد القائد عز الدين القسام"

حضر الندوة عميد كلية الآداب في الجامعة العربية الامريكية الدكتور مروان أبو الرب، ومساعد محافظ جنين منصور السعدي، ورئيس اللجنة الشعبية للاجئين محمد حبش، وأعضاء من الهيئة التدريسية وطلبة الجامعة.

افتتح الندوة الدكتور أبو الرب بكلمة رحب فيها بالحضور، واكد على أهمية هذه الندوة التي تتحدث عن شخصية إسلامية ثورية بقيت فكرها ونهجها حتى وقتنا الحاضر، مشيرا الى ان الجامعة تسعى الى إقامة مثل هذه النشاطات لتعزيز الوعي الثقافي لدى طلبة الجامعة.

بدوره قال مساعد محافظ جنين منصور السعدي ان هذه الندوة جزء من الأنشطة التي تقوم بها اللجنة الشعبية للاجئين ومحافظة جنين ردا على مئوية وعد بلفور المشؤوم، وأعطى نبذة بسيطة عن الشهيد عز الدين القسام، كما استذكر الشهيد محمود السعدي رفيق درب القسام الذي استشهد وهو يقاتل الاحتلال جنبا الى جنب مع الشهيد عز الدين القسام.

من جانبه، استعرض احمد القسام جوانب من سيرة جده القسام، ونشأته وكيف كان لا يقبل الظلم، وانه كان اول من رفع السلاح على الاحتلال الفرنسي في سوريا، وكيف قاد المظاهرات المنددة للاحتلال الإيطالي لليبيا، ومحاولاته للوصول الى ليبيا ليقاتل الى جانب الثوار وتعاهد مع عمر المختار على دعم الثورة ضد الطليان، وتطرق الى رحيله من سوريا بعد عن حكم عليه بالإعدام من قبل الانتداب الفرنسي الى فلسطين ليستقر في حيفا وينطلق بثورته ضد الانتداب البريطاني والحركة الصهيونية العالمية، واستعرض المعركة غير المتكافئة مع الجيش البريطاني في احراش يعبد حتى استشهد في العشرين من شهر نوفمبر عام 1935.

وتناول أيضا ردة الفعل لدى الدوائر الصهيونية على حركة القسام الجهادية وبين موقف ديفيد بن غوريون منها والذي اعتبرها من اهم التطورات في الحركة الفلسطينية وأشدها خطرا على الحركة الصهيونية، كما استعرض الظروف والعوامل التي دفعت بالقسام لإعلان ثورته على الانجليز والحركة الصهيونية.

جانب من الندوة