طلاب الماجستير في علم البيانات بالجامعة يطورون نماذج ومشاريع مميزة في علم البيانات يمكن ان تكون نواة لشركات ناشئة في المستقبل

الثلاثاء, مارس 2, 2021

قام طلبة الماجستير في علم البيانات في الجامعة العربية الأمريكية بتقديم مشاريع بحثية من خلال مساق تحليل البيانات وتطبيقاتها في المجالات المختلفة.

وقامت المجموعة الأولى من الطلبة بقيادة عبد الرحمن سلامه بتحليل بيانات استطلاع الرأي العام حول الانتخابات القادمة و الذي نفذه المركز الفلسطيني للدراسات المسحية والذي يديره الدكتور خليل الشقاقي.

وقدر طلاب الماجستير تعاون المركز الفلسطيني للبحوث المسحية من حيث توفير البيانات الخام لهم التي قاموا من خلالها بتحليل معمق لتوجهات المجتمع الفلسطيني حول الانتخابات التشريعية و الرئاسية المقبلة.

وتبين من نتائج التحليل أن الأجيال التي لم تشارك بالانتخابات السابقة سوف يكون لها دور كبير في حسم المعركة الانتخابية.

وقد طورت مجموعة عبد الرحمن سلامه برنامجا من خلال رزمة "بيثون" يمكن أن يساعد مراكز الأبحاث التي تقوم بعمل دراسات مسحية لتحليل مثل هذه الدراسات بشكل معمق، كما يمكن للأحزاب السياسية المختلفة الاستفادة من التحليل الذي قامت به المجموعة للتحضير لمشاركتها بالانتخابات المقبلة.  

أما المجموعة الثانية من الطلبة بقيادة الطالب نزار شناعة فقد قدمت مشروعا تم من خلاله تطوير نموذج لتوقع الأشخاص الذين يمكن أن يتركوا خدمة الاتصال المتوفرة من قبل شركة الاتصالات.

و من خلال هذا النموذج يمكن للشركات التي تقدم خدمات أن تتعرف على العوامل التي يمكن أن تؤثر على الزبائن وتؤدي بهم إلى ترك الخدمة والبحث عن مزود آخر.

أما الطالب رمزي عساف فقد قدم مشروعا بحثيا مهما لتطوير نموذج متعدد المتغيرات الذي يمكن من خلاله توقع من هم الأشخاص الذين يمكن أن يتعثروا في تسديد قروضهم.

وقد قامت مجموعة من الطالبات بقيادة الطالبة أسماء خليل بتقديم نموذج تنبؤي لتوقع الأشخاص الذين يمكن أن يتركوا عملهم الحالي، وهذا النموذج يمكن أن يكون له فائدة كبيرة للشركات للتعرف على العوامل التي يمكن أن تؤثر على الموظفين وتؤدي بهم لترك الوظيفة.

وقامت مجموعة جنين القسام المكونة من هلال عساف و مؤمن ابو سلامه من تطوير نموذج للتعرف على خصائص العاطلين على العمل من خلال التحليل المعمق لمسح القوى العاملة الذي ينتجه الجهاز المركزي للإحصاء بشكل دوري وربط الخصائص الاقتصادية للمجتمع بالتوجهات السياسية.

أما مجموعة تيسير عثمان فقد قامت بمحاولة تطوير نموذج لتوقع الأيام التي يمكن أن يحدث بها صقيع في منطقة قلقيلية و هذا يعود بالنفع على المزارعين، لأن معرفتهم في اليوم الذي سيتشكل به الصقيع يجعلهم يتخذون الإجراءات الاحترازية التي من شأنها ان تخفف خسائرهم و تنقذ المحصول و لكن هذا النموذج لم يتكلل بالنجاح، حيث مازال الطالب تيسير عثمان يحاول تطوير نموذج فعال بالتعاون مع الراصد الجوي عمر نصار من محطة أرصاد قلقيلية ، وفي حال نجح مثل هذا النموذج يمكن تعميمه على كافة محافظات الوطن.

أما مجموعة الطالبة فرح عبد اللطيف فقد حاولت تطوير نموذج توقع سعر سهم شركة إنتل من خلال مراجعة السلسلة الزمنية لسعر السهم خلال السنوات السابقة منذ تأسيس الشركة.

ومن الجدير بالذكر أن هذه الأبحاث قام بها الطلاب تحت إشراف الدكتور فيصل عورتاني.