قسم التصوير الطبي في الجامعة يعقد ورشة عمل حول سرطان الثدي الكشف المبكر والوقاية

الأحد, نوفمبر 20, 2016

نظم قسم التصوير الطبي في الجامعة العربية الامريكية ورشة عمل بعنوان "أحدث التقنيات في الكشف المبكر عن سرطان الثدي" للتعرف على أحدث التقنيات في مجال التصوير الطبي للكشف المبكر عن سرطان الثدي، وآليات مكافحة المرض، وطرق الوقاية منه، بمشاركة عدد من المؤسسات والمشافي الخاصة، وحضور طلبة القسم.

المشاركون بالورشة

وافتتح الورشة، عميد كلية العلوم الطبية المساندة في الجامعة الأستاذ الدكتور محمد اسيا بكلمة رحب فيها بالحضور، واكد على أهمية عقد ورش العمل المتخصصة في المجالات الطبية بهدف تبادل الخبرات، وأشار الى ان الورشة التي تعقد بالشراكة مع عدد من المؤسسات الخاصة جاءت لمناقشة كل ما هو جديد في المجال التقني للكشف المكبر عن سرطان الثدي، وطرق الوقاية، وأوضح ان فلسفة كلية العلوم الطبية المساندة في الجامعة تشجع على بناء الشراكات مع المؤسسات المتخصصة والمشافي، بهدف تحسين الأداء الطبي، والخدمات الطبية، وتعزيز المهارات اللازمة، وتثقيف الطلبة، وتوعية المجتمع المحلي.

 

المحاضرات العلمية

قدمت رئيسة مؤسسة دنيا لمكافحة سرطان الثدي الدكتورة نفوز مسلماني شرح موجز عن طرق الفحص الذاتي للكشف عن سرطان الثدي، وطرق الوقاية من المرض، والاجراءات التي يجب على المرأة ان تتخذها في حال وجدت كتلة في الثدي، وأكدت على ضرورة توفير الفحوصات الوقائية للكشف عن سرطان الثدي من خلال توفير جهاز تصوير الثدي الاشعاعي - الماموجرافي في المشافي والمراكز الطبية التابعة للوزارة، وعمل التثقيف المناسب لذلك.

 

أما اخصائي التصوير الطبي في مستشفى الرازي الدكتور عصام نزال، تحدث عن طرق تشخيص سرطان الثدي بتقنية الماموجرافي والرنين المغناطيسي، وعرض بعض الحالات المرضية المختلفة للتفريق بين الورم الحميد والخبيث في الثدي عن طريق تصوير الماموجرافي والرنين المغناطيسي، واختلاف مظهر الاورام.

 

وفي مداخلتها اوضحت الاستاذة في قسم التصوير الطبي أحلام عيسى كيفية تصوير الثدي، والوضعيات الاشعاعية لتصوير الماموجرافي، والاخطاء التي من الممكن ان تقوم بها فنية التصوير الطبي خلال الفحص الماموجرافي لسرطان الثدي، وكيفية تفادي الاخطاء لزيادة الدقة في الكشف عن المرض.

 

وقدم مدير مؤسسة مريم لمكافحة السرطان محمد حامد شرحا مفصلا عن النشاطات التي تقوم بها المؤسسة لخدمة المجتمع في مجال مكافحة السرطان، والدورات التدريبة التي تنظمها المؤسسة بهدف التوعية في مجال مكافحة سرطان الثدي بشكل خاص.

 

وتحدث رئيس قسم رئيس قسم علوم الصحة والبيئة الاستاذ معز شلبك عن موضوع التغذية والسرطان، ومدى تأثير نمط ونوعية الغذاء اليومي على مدى سلامتنا من الإصابة بالأمراض الخطيرة وخلونا منها، واكد على اهمية نوع الغذاء لمكافحة السرطان بأنواعه، والتي تشمل زيت الزيتون، البقدونس، الجوز، البروكلي، ومواد غذائية اخرى لها عامل اساسي بمكافحة السرطان لوجود مضاد الاكسدة.   

 

أما رئيس قسم التصوير الطبي في الجامعة الدكتور محمد الجمل، فتحدث عن " Breast Biopsy (X-ray guided - Stereotactic) وشرح عن تقنية جديدة غير متوفرة هدفها اخذ عينة من الورم الذي تم كشفه سابقا بطريقة سهلة ودقة عالية للتسهيل على المريض، ويعتمد الجهاز على استخدام التصوير الماموجرافي بالإضافة الى نظام حاسوب له القدرة الى تحديد واخذ عينة بدقة متناهية، واشار ان وجود تقنية كهذه سيكون لها العامل الايجابي لتشخيص المرض بدون تدخل جراحي.

 

وتحدثت الفنية في مختبر التصوير الطبي في الجامعة الأستاذة افيتان الحاج يوسف، عن دراسة بعنوان "الكشف عن سرطان الثدي باستخدام تقنية الامواج الفوق صوتية ABUS" حيث اشارت ان هذه التقنية تعتبر تقنية حديثة جدا وهي موجودة بالأردن وتمكن من الكشف عن سرطان الثدي بطريقة سهلة وبدقة، دون الحاجة للتعرض للأشعة بسبب عدم استخدام هذه التقنية للأشعة التصويرية، وانما تعتمد على التصوير بالأمواج الفوق صوتية، وشددت على ضرورة ان يتم استخدام هذه التقنية في فلسطين لما لها من فوائد متعددة وقدرة عالية على تشخيص مرض السرطان.