مناقشة رسالة ماجستير في الجامعة حول استخدام الإدارة الأمريكية للإتصال السياسي الإستراتيجي عبر "تويتر" في الترويج "لصفقة القرن"

الأحد, يوليو 4, 2021

ناقش الباحث موسى عمر خليل ، الطالب في برنامج العلاقات العامة المعاصرة في كلية الدراسات العليا في الجامعة العربية الأمريكية، رسالته للحصول على درجة الماجستير، والتي حملت عنوان "استخدام الإدارة الأمريكية للإتصال السياسي الإستراتيجي عبر تويتر في الترويج لصفقة القرن".  

هدفت الدراسة إلى الكشف عن آلية توظيف إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب لمنصة تويتر كآداة رئيسية للإتصال السياسي الإستراتيجي في الترويج لصفقة القرن، وما تبعها من إتفاقيات تطبيع مع بعض الدول العربية، من خلال تسليط الضوء على تقنيات الإقناع المستخدمة خاصة تلك المرتبطة بخصائص الرسالة وتقنيات البروباغاندا.

واستخدم الباحث في رسالته إلى أداة تحليل المضمون الكمي والنوعي لعينة الدراسة المختارة والمكونة من 161 تغريدة من حسابات الإدارة الأمريكية السابقة وممثليها، بين الفترة الواقعة من 1 كانون ثاني 2020 حتى 1 كانون ثاني 2021.

وأظهرت نتائج التحليل بأن غالبية التغريدات المستخدمة من قبل الإدارة الأمريكية السابقة اشتملت على رسائل ذات اتجاه واحد، وذلك بهدف كسب تأييد الجمهور للصفقة واتفاقيات التطبيع، بينما أظهر التحليل الخاص بمحتوى الرسالة بأن الإدارة الأمريكية استخدمت غالباً النداءات العاطفية الإيجابية عوضا عن استخدامها للدلائل في الترويج للصفقة وما تبعها من اتفاقيات.

 أما فيما يتعلق بتحليل نمط الرسالة، فأظهر التحليل أن الكلمات المحملة بالعواطف استخدمت بشكل مكثف لإثارة العواطف لدى الجمهور، بالإضافة إلى استخدام الخطاب المجازي في إقناع الجمهور من خلال ربط الأمور غير المعروفة بالأمور الأخرى المعروفة، والذي بدوره يجعل التأثير على الجمهور أكثر قوة.

وخلصت الدراسة إلى أن الإدارة الأمريكية استخدمت ستة من تقنيات البروباغندا في غالبية تغريدات عينة الدراسة بهدف الترويج لصفقة القرن واتفاقيات التطبيع، من خلال إبرازها ظاهريا بصورة إيجابية، وتضخيم فوائدها وتجاهل سلبياتها.

وفي نهاية المناقشة، قررت اللجنة المكونة من المشرف ورئيس اللجنة الدكتورة دلال عريقات، والممتحن الداخلي من الجامعة العربية الأمريكية الدكتور حسين الأحمد، والممتحن الخارجي من جامعة القدس المفتوحة الدكتور شادي أبوعياش، منح الطالب موسى خليل درجة الماجستير.

 

مناقشة رسالة ماجستير في الجامعة حول استخدام الإدارة الأمريكية للإتصال السياسي الإستراتيجي عبر "تويتر" في الترويج "لصفقة القرن"